111- سورة المسد

سورة المسد ترتيبها 111 لهذا تميزت بالفردية .. عدد آياتها 5 آيات و نزلت في السنة الخامسة من البعثة .. كلماتها 23 كلمة مكونة من 81 حرف .. حروف الآية الأولى 15 حرف و الثانية 19 حرف و الثالثة 15 حرف و الرابعة 17 حرف و الآية الأخيرة 15 حرف (كلها أعداد فردية) .. حروف اسم السورة (المسد) 5 حروف .. جمّل كلمة (المسد) 135 فردي .. جمّل السورة 5431 (فردي) .. جمّل الكلمات الفردية 3049 فردي = جمّل الحروف الفردية .. جمّل الكلمات الزوجية 2382 = جمّل الحروف الزوجية. في مجال الطاقة .. إن توليد اللهب صار بشكل متسارع عندما اكتشف الإنسان البارود .. و استخدم فتيل الاشتعال للتعامل معه عن بعد .. ثم طوّر هذه التقنيات ليجعلها تحدث في أوقات متفاوتة بدقة .. كما يحصل في الألعاب النارية .. و نشاهدها في الاحتفالات و المهرجانات .. لهذا صارت طريقة معتادة أن تضع البارود في وعاء (الأمِراء هو سكن و مستقر المادة قبل الانفجار) و تمرّر الفتيل القابل للاشتعال داخل مادة البارود (الحطب).

{تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ (5)} المسد : 1 – 5

هذه السورة ليست سورة شخصية .. حيث إنّ أكثر الناس فساداً في الأرض كان فرعون .. و السورة اسمها (المسد) .. بهذا ليست السورة عن شخص معيّن مهما كان هذا الشخص .. و السورة وردت قبل سورة الإخلاص .. قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ .. و وردت بعد سورة النصر .. إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ .. سورة النصر دلت كما رأينا على الاستقرار في المدينة و ما حولها و استتباب الأمن في جزيرة العرب .. لهذا جاءت السورة لتذكّر بمن يُشعل الفتن في أيّ بلد و مجتمع .. فهذه ظاهرة (أبو لهب) موجودة في أيّ مكان و أيّ زمان .. و أبو لهب ليس شخص ذكر و لا أنثى، بل ظاهرة.

تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ .. (تب) مكونة من حرفين التاء و الباء (و هو مشدّد) .. مثالها (أب) و هو الذي يعكس تصرفات الابن الولد، و يقيّم سلوك الولد الصغير الطفل .. فالباء معناها قلب الشأن إلى النقيض ..و مثلها (باب)، حيث الباب يقلبك من الشارع للسكن و من الحركة إلى السكون .. و مثلها (ربّ) فهو يعطيك ما يعكس حالك، فإن كنت جائع يحوّلك من الجوع إلى الشبع، و إن كنت فقير يحوّلك من الفقر إلى الغناء .. و هكذا.

إذاً (تبّ) .. جاءت في قوله تعالى:

·      {.. وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ} غافر : 37

·      {… لَمَّا جَاءَ أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ} هود : 101

·      تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ .. ارتبط التباب باليدين .. و اليد هي أداة التحريك و التأثير .. بينما الرِّجل هي أداة الحركة و الأثر و المشي {وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} النور : 45 .. إذاً التأثير يكون ناتج عن تحريك الأشياء بالأيدِ .. و إذا تمّ إبطاله أو إلغاؤه فهو التباب .. و هذا مفهوم (تبّت يدا) .. و التتبيب أيْ أنْ تكون النتيجة صفر.. أيْ أنّه يعمل عمل فيُمحي أثره .. فعندما يقول I .. تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ يعني ليس لها أيّ مدى و هي غير قادرة على تحريك الأشياء و التأثير و إن وُجد أثر فسيتم محوهأَبِي لَهَبٍ .. صفة لشخص يعمل هذا اللهب .. فهي درجة و مرحلة متقدّمة في الإفساد عالية، مُفسد لدرجة النخاع .. و كلمة لهب (اللام و الهاء و الباء)، يتوسطها حرف الهاء و هو حرف التفريغ، فعند نُطق هذا الحرف فأنت تفرّغ الرئتين من الهواء .. و (لهب) .. كلمة تعني إفساد الشيء بتفريغه بشكل لا يمكن إرجاعه .. مثل حرق الأشياء .ـ فهو يدمّر الشيء عن آخره .. فأيّ شيء يأخذ مساحة و حيز فإذا أحرقته، فبعد الاحتراق يبقى رماد و تكون المساحة كلها تفرّغت.

أَبِي لَهَبٍ .. يعني أيّ شخص عنده القدرة في أيّ مجال و في أيّ بلد على تغيير و تحريك الأشياء للإفساد أو التخريب أو التدمير .. حتى على مستوى العائلة قد تجد من يملك القدرة على تحريك المواضيع و حرقها بعضها ببعض بشكل لا يمكن إصلاحها من بعْده .. و كذلك على مستوى الدولة قد تجد شخص يحرق البلد و ينشر الفتنة بين الناس .. و كلمة (لهب) قد تكون مادية، أو معنوية، أو نفسية، أو علاقات اجتماعية .. فقد يستخدم (أبو لهب) القانون لتدمير الناس و ظلمهم .. و لا يمكن إصلاح الأحوال من بعده .. و هذه الصفة تنطبق على الذكور و الإناث .. فيكون عند هذه الشخصية حِرَفية و احترافية بطريقة الإفساد لدرجة الإهلاك.

مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ .. المال يوفّر للإنسان الاستغناء عن غيره فيكون غير خاضع للناس .. و كلما كان معك مال أكثـر كلما كنت مستغنياً أكثر، و لأن المال يوفر للإنسان قيمة الغنـى و الاستغناء مثل الحرية في الشراء و الحرية في الحركة .. فهذا المال لن يحقق له قيمة الغنـى هذه .. فأبو لهب يحرِق مالاً مستغني عنه، بينما هو للآخرين يعطي قيمة الغنى و الكسب .. {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ} المدثر : 38 .. و المكسب فعل نفسي ناتج عن عمل مادي .. فإن أنت أكلتْ و هو فعل جسدي تكون نفسك كسبت من الأكل الشبع .. و إن أنت اشتريت سيارة فالنتيجة أن يكون مزاجك مرتاح فتخرج في أيّ وقت تشاء و هذه راحة نفسية .. فهذا الكسب و الحالة النفسية لن يصل لها (أبو لهب). من أمثال (أبو لهب) :

·      من صنع الفيروسات و نشرها بين الإنسانية بقصد قتلهم.

·      من صنع الأسلحة النووية و القنابل الفراغية بهدف التخلص من الإنسانية.

·      من يستخدم الأموال الساخنة في سرقة أموال الناس.

·      من يستخدم القوانين و الأنظمة القمعية لتهجير الناس من بلادهم.

إن قراءة هذه السورة و التـي تُعتبـر تردداتها الصوتية تعويذة من كل فاسد بقوة اللهب .. سينتج عن تلاوتها تردد صوتي و طاقة تعمل كأنها سياج يحميك من هذا اللهب بإذن الله. 

سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ .. كلمة (يصلى) تشبه كلمة (يصلي) فيها حرف الصاد .. و مثلها الصلاة، الصيام، الصوت، الصيحة و خلافه .. و حرف الصاد هذا من حروف المعلومات الأمريه (من عالم الأمر) .. يصلى ناراً .. أيْ ستصل النار إلى اللب مادياً و نفسياً .. مثلما (يصلي) حيث تتطلب الصلاة حضور اللبّ و هو القلب، العقل و الجسد كي نسميها (صلاة) .. و (يصلى) هنا أشدّ و أقوى من المسّ من النار .. {ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ} آل عمران : 24 .. فالنار تمسّ في الإحراق .. و لكنها أشدّ ما تكون في (يصلى) حيث تصل للبّ .. لداخل الخلية المادية في الجسد و لداخل النفس {الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ} الهمزة : 7.

نَارًا .. جاءت هنا نكرة .. فلو كانت نار الآخرة لجاءت معرّفة:

      {النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ} البروج : 5 ..

      {أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ} الواقعة : 71 ..

        {فِي الْحَمِيمِ ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ} غافر : 72..

      {وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} آل عمران : 131.. ..

و غيرها من الآيات .. لكن هذه السورة لا علاقة لها بالآخرة .. فهي تتكلم عن أحداث و أمور في الحياة الدنيا .. فأبو لهب، هذا الشخص سيصلى ناراً ذات لهب .. ناراً غير الجحيم أو جهنم أو السعير .. فنحن نعلم أن النار (نون الألف راء) معناها الشيء الذي يبطل الحركة .. لوجود الألف في منتصف الكلمة .. فإذا وضعتَ جِسم يتحرك في النار فإنه سيخمد .. فالنار عبارة عن ظرف يُخمد حركة الشيء .. و عكسها النور (نون واو راء) وسطه الواو فهو الشيء الذي يبطل السكون و الجهل و العتمة .. فالنور يوضح الأشياء فتتحرك، فيُبطل العتمة و السكون.

ذَاتَ لَهَبٍ .. أيْ سيدخل في موقف و في تجربة في مكيدته نفسها فيتوقف عن الحركة .. أيْ يقع في شرّ أعماله .. و هذ سبب كون (ناراً) نكرة .. فهي قادرة على إحراقه هو كذلك في الحياة الدنيا .. و هنا الجزاء سيكون من جنس
العمل.

وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ .. امرأتُه مرفوعة و حمّالَةَ منصوبة .. الحطب في جيدها .. يعـني الضمير (ها) عائد على الحطب .. و الحطب كلمة جمع مذكر، و في القرآن الكريم كل كلمة جمع مذكر غيـر عاقلة، توصف جماد أو حيوان يعاملها القرآن معاملة المفرد المؤنث .. و مثال على هذا {فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ} المرسلات : 8 .. {وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ (2) وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ (3) وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ (4) وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ (5) وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ (6)} التكوير : 2 – 6 .. {أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17) وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ (18) وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ (19)} الغاشية : 17 – 19 .. النجوم، الجبال، العشار، الوحوش، البحار و الإبل كلها جمع مذكر غيـر عاقل عاملها القرآن مفرد مؤنث .. و مثلها (الحطب). 

فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ .. اسم السورة “المسد” (ميم و سين و دال ) السين حرف الطاقة .. و الميم و السين مثل المسّ المرتبطة في النار .. إذاً يمكن وصف المسد بأنه الفتيل القابل للاشتعال .. فيكون الحطب بداخله فتيل قابل للاشتعال و هذا الحطب يمثل أيّ مادة قابلة للاشتعال مثل البارود حتى اليورانيوم.

جِيدِهَا .. ثلاث حروف (جيم و ياء و دال) و تعني المنطقة التي تستطيع أن تتعامل بها مع الأشاء .. فعند إحراق الشمعة مثلاً تتعامل معها من قمتها من خلال الفتيل .. و في حالة الحطب يكون الفتيل ملفوف داخل الحطب و خارجه ليشتعل .. و في العموم هي المنطقة القابلة للتفاعل و منها يبدأ اشتعال الحطب ثم يشتعل باقي الحطب.

وَامْرَأَتُهُ .. امرأة مؤنثة .. و مذكرها (مرء):

      {يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ} عبس : 34 ..

     {.. يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ..} البقرة : 102 ..

      {لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ} عبس : 37 ..

      و المريء {وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا} النساء : 4 ..

كلمات القرآن (امرأة و مرء و مرئ) لها شقين:

      الشق الأول الصورة الساكنة للشيء .. فالمرأة سكنٌ للزوج {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا ..} الأعراف : 189 ..

      الشق الثاني الوعاء .. و هي وعاء له يفرغ بها كل ما عنده .. و نلاحظ أن هذه الخاصية تنتفي يوم القيامة لقوله تعالى {يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) لِكُلِّ امْرِئٍ
مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ (37)}
عبس : 34 – 37 .. لهذا يعود وصف المرأة إلى صاحبته .. و يصبح الذكر و الأنثى كلهم امْرِئٍ. امْرَأَتُهُ .. هي الوعاء الذي وضع أبو لهب فيه مكيدته .. فإن كانت مكيدته قنبلة فهي تعكس عمله فتكون امرأته هي القنبلة (غير عاقل).. و إن كانت مكيدته نشر الفيروسات تكون امرأته الفيروسات .. وهكذا.

لهذا كانت حمّالة  مفعول منصوب و هي غيـر عاقل .. و امرأته مرفوعة كأنها مبتدأ جديد في الجملة امرأته حمالة الحطب .. و الفاعل مستتر عايد على (أبو لهب) مُشعِل الفتنة .. و مع وجود مشعلي الفتن في كل مكان و زمان .. إلا أنه يجب علينا أن نعلم أن الله ليس بغافل عن عباده .. لهذا تلت هذه السورة سورة الإخلاص.

* * *